إخناتون ..فرعون التوحيد ونبى من الأنبياء مات مصاباً بالملاريا

إخناتون ..فرعون التوحيد ونبى من الأنبياء مات مصاباً بالملاريا.

قدمت التكنولوجيا  الحديثة طفرة فى عالم الاثار خصوصاً بعدما ساعدتنا فى حل ألغاز كثير لم تكن لتحل بدونها .

من هذة الألغاز لغز من الأسرة 18 من سنة “1550_1307 “قبل الميلاد وبعد أكثر من 120 عاماً من البحث عن المصير المجهول لمومياء الملك “امنحتب الرابع”والمعروف بأسم إخناتون مؤسس أول ديانة توحيدية فى مصر والعالم القديم فكل الدلائل تشير الى أنه تم العثور على هذة المومياء .

index

والمومياء لوالد الملك الذهبى “توت عنخ أمون “.

وتوفى إخناتون وهو فى سن ما بين 45 الى 50 عاماً.

وأكد الدكتور حواس أنه”لا يستبعد أن يكون إخناتون نبياً من الانبياء الذى لم يتم الحديث عنهم خصوصاً أنه أول موحد فى التاريخ المعروف إلى جانب ما قاله حول الجنة والنار والثواب والعقاب والاله الواحد ما يتفق مع ما قدمته الأديان السماوية.

وقد أظهرت التحاليل الجينية سلسلة التشوهات لدى عائلة إخناتون من بينها أيضاً مرض”كوهلر”الذى يدمر الخلايا العظمية..وهذا أيضاً ما أصاب إبنه توت عنخ فأصبحت أصابع قدمه معفوقه الى الداخل .

220px-GD-EG-Caire-Musée061

وكلمة “اخناتون” تعنى “الروح الحية لآتون “حكم مصر لمدة 17 عاماً ويشتهر بتخليه عن فكرة تعدد الالهة وركز على آتون الواحد.

فحاول إحداث مفارقه عن التقليد الدينى ولكنه لم يكن مقبولا فقد إعتمدوا لسنوات على تعدد الألهه..فبعد وفاته لأعادة الأمور لطبيعتها فى العبادات.

كان متزوجاً من الملكة نفرتيتى التى كانت تشاركه الفكر الدينى بتوحيد إلاله..وقد تزوج من زوجه ثانية تدعى “كيا”وهى فى الأغلب أم ولده “توت عنخ آمون”.

270px-Akhenaten,_Nefertiti_and_their_children

إنشغل الملك بأصلاحاتة الدينيه وأنصرف عن السياسه الخارجية فى الامبراطورية فأنفصل الجزء الاسيوى منها ولما مات خلفه “سمنخ كارع”خلفه أخوه “توت عنخ آمون”الذى كان صغير السن ويعانى من أمراض وراثيه شوهت قدمة ورفض الناس فكرة الاله الواحد الجديد فهدموا آثار إخناتون ومحوا إسمه من عليها وهجروها. يجبقرأة قصة توت عنخ امون من هنا

وقد أثبتت الأبحاث أن إخناتون مات مصاباً بالملاريا وقد أثرت الامراض الجينيه عليه هو وإبنة توت عنخ آمون.

إخناتون

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله