الملك خوفو وابنائه مؤسسي عجيبة من العجائب السبعة

الملك خوفو هو ثاني ملوك الأسرة الرابعة  الذي تبع الفرعون سنفرو علي العرش والمرجح أن يكون أبيه و من المؤكد أن أمه كانت الملكه حتب حرس الموجود قبرها في مقابر الجيزه ويرجع إليه بناء الهرم الأكبر ليكون مقبره له و هو أحد عجائب الدنيا السبع

 

الهرم الكبير

وفي أوائل القرن العشرين كان يعتقد أن  الملك خوفو كان أحد الأمراء و تزوج من عائله سنفرو و في عام 1925 إكتشف “سيورج رايزنز”حفريه علي هضبة الجيزة بأن مقبرة حتب حرس شرق هرم خوفو و وجد فيها الكثير من الأثاث و القرابين و القوارير و الأختام و وجدت أثار بإسم الفرعون سنفرو كما وجد أن حتب حرس كانت تلقب “موت نسوت” بمعني أم الملك و هذا يعني أنها زوجه سنفرو وبالتالي حتب حرس و سنفرو هما أبوي الملك خوفو وإبن الملك خوفو هو الملك خفرع الذي بني الهرم الثاني وأنجب خفرع الملك منقرع صاحب الهرم الثالث

Khufu_CEM

و يقول المؤرخ الإغريقي “هيرودوت” انه ظل في الحكم حوالي 50سنه ويذكر في عهده أنه قام ببعثتان واحده منهم أرسلها علي منطقه واحه الداخله في الصحراء الليبيه والثانيه الي سيناء بغرض الحصول علي الفيروز و النحاس

Khufu_Wadi_Maghara_LEFT

وقد قام ببعثات تجاريه الي فينيقيا وكانت ترسو البعثات البحريه في جبيل “لبنان حالياً”وقد عثر علي شقفات أواني من الألبستر وعلي بلطه من النحاس تحمل إسم الفرعون خوفو و بين نقش علي الصخر في وادي المغاره بسيناء تشكيلا لخوفو كحامي المناجم ويعرف أيضاً أن الوظائف العليا كانت مخصصه لعائله الملك و في عهد خوفو ظهرت رتبه الوزير بالمصريه “تياتي” وشغلها عدد من الوزراء منهم “خوفو خايف الأول “و “من خايف”و “كا وعب” وقد ذكر علي تمثال من الأسره التاسعه عشر أن “كواب” كان وزيراً لخوفو و في غرب الهرم الأكبر توجد مقابر لكبار الدوله كاكبار الكتاب والبناء والمهندسين الذين قامو ببناء هرم خوفو وكان منهم إبن أخ خوفو “حم إيونو”

248291_0

و يبلغ طول الهرم الأكبر 230 متر مربع وبيلغ إرتفاعه في الأصل 147 متر ولكن بسبب عوامل التعريه وسقوط قمته فأصبح إرتفاعه حالياً 10 أمتار وقد إستخدم في بنائه أحجاراً من الجرانيت و نظراً لعم وجود الجرانيت في شمال مصر فقد أحضروه من محاجر أسوان و نقلوه علي نهر النيل حتي الجيزه ويقدر نحو 25.000 من العمال المتخصصين كانوا يعملون في إنشاء الهرم الأكبر ومن العروف أن تمثال خوفو يبلغ طوله 7.5سنتيمتر من سن الفيل وقد عثر عليه باحث الأثار فلندرس بيتري سنه 1903 في أبيدوس جنوب مصر وهو معروض الأن في المتحف المصري ويبين هذا التمثال أن الفرعون خوفو كان لابساً التاج الأحمر وكانت توجد عليه خرطوش يحمل اسم خوفو

الملك خوفو

كما تم في عهد الملك خوفو إنشاء منطقتي قبور علي الناحيه الغربيه والشرقيه فيوجد علي الناحيه الشرقيه ثلاث أهرامات صغيره للملكات زوجات خوفو و يوجد مصطبات كبيره دفن فيها أقارب خوفو وعلي الأخص أبنائه وزوجاتهم اما الناحيه الغربيه فكانت أصغر و تخص كبار موظفين الدوله

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله