في ذكري ميلاده ٥ معلومات لا تعرفها عن الخديوي إسماعيل

بقلم : أحمد تيمور 

يعد الخديوي إسماعيل ابن إبراهيم ابن محمد علي باشا وهو ثاني أبناء إبراهيم باشا والمولود في 31 ديسمبر سنة 1830 في قصر المسافرخانة بالقاهرة بالجمالية، والذي بنى مصر الحديثة في 16 عام، هي فترة حكمه من أعظم حكام مصر من بعد جده محمد علي باشا وفي هذا التقرير نستعرض خمس معلومات هامة عن أفندينا:

١- الخديوي عباس لم يكن أول خديوي لمصر فمحمد علي باشا هو أول من حمل لقب خديوي فحسب وثيقة منشورة في كتاب “مصر في الوثائق العثمانية” مكتوبة باللغة التركية وهي اللغة الرسمية للباب العالي، والتي كان يتكلم بها محمد علي وقد قام بتملية نص شكر عن طريق كتبة ديوانه إلى السلطان العثماني عبد المجيد الأول يشكره فيه على منحه الخديوية له وذلك في العام 1840.

٢- في العام 1858غرق قطار في نهر النيل عند كفر الزيات كان يقل ولي العهد احمد رفعت باشا والذي كان عائدا من حفل في الإسكندرية دعاه إليه الوالي سعيد باشا ودعا فيها جميع الأمراء من أسرة محمد علي فذهبوا جميعا عدا إسماعيل باشا والذي اعتذر عنها مسبقا بسبب مرضه وهكذا فقد نجا من الموت، وقد أدى هذا الحادث لموت وريث العرش و جميع من كان معه في القطار عدا الامير محمد حليم وكثرت الأقاويل وقتها بأن الحادث كان مدبرًا من قبل سعيد باشا الذي كان يفضل إسماعيل لتولي حكم مصر من بعده بدلا من أحمد رفعت شقيق إسماعيل وبذلك أصبح إسماعيل باشا وليًا للعهد بحكم فرمان وراثة الحكم.

٣- يعد الخديوي إسماعيل الحاكم الوحيد لمصر الذي تولي ثلاث من أبنائه حكم مصر من بعده فتزوج من شفق نور هانم وقد رزق منها الخديوي توفيق ونور فلك هانم وقد رزق منها السلطان حسين كامل و فريال هانم وقد رزق منها الملك فؤاد الأول.

٤- أثناء دراسته في فرنسا وقع في غرام فتاة جميلة ليفاجئ بها بعد ذلك أنها أصبحت إمبراطورة فرنسا “أوجيني” وعند إفتتاح قناة السويس دعاها لحضور الحفل و بنى قصرا كبيرا لها فى منطقة الزمالك على نهر النيل (قصر الجزيرة) علي الطراز الفرنسي كصورة طبق الأصل لقصر “التويليري” حتى تشعر بأنها مازالت في فرنسا وأمر بغرز حبوب زهرة الكرز بحديقة القصر بعد أن أبلغته باشتياقها لعطر هذه الزهور إضافةً إلى أمره بإنشاء شارع الهرم بعد أن طلبت الأميرة منه زيارة الإهرامات الثلاثة كما أمر الخديو إسماعيل بإنشاء حديقة الجبلاية لتتمتع الإمبراطورة بها وعندما رحلت أوجينى بعد إفتتاح القناة السويس قدم لها هدية غرفة نوم من الذهب الخالص وسطها يا قوتة حمراء نقش عليها بالفرنسية ” عينى على الأقل ستظل معجبة بك إلى الأبد ” وظلت سنويا بعد موت الخديوى إسماعيل تزور مصر وتبدأ اقامتها فى القاهرة بزيارة أرامل الخديوى إسماعيل وكافة الأماكن التى زارتها معه وزيارة قبره بمسجد الرفاعي.

٥- كان الخديوي إسماعيل أغني أغنياء مصر خلال القرن التاسع عشر حتى أنه اشترى أملاك أخيه الأمير مصطفى بمبلغ مليوني جنيه في وقتٍ كان فيه سعر الفدان لا يتجاوز 20 جنيهاً و كان من فاعلي الخير البارزين في عصره ولعل من أشهر الأوقاف التي خصصت للمساجد وقف الخديوي إسماعيل الذي بلغت مساحته 10 آلاف فدان، وقد نصت وقفيته على أن “يصرف ريع ذلك في بناء وعمارة ومرمّات ومصالح مهمات، وإقامة الشعائر الإسلامية بالمساجد والمكاتب الكائنة بمصر المحروسة التي لا ريع لها، أو لها ريع لا يفي بالعمارات وإقامة الشعائر واللوازم لذلك من المساجد والمكاتب المرموقين” وإذا كان إجمالي ديون عهد إسماعيل باشا بلغ 91 مليون جنيه، فإن “أفندينا” ظل حتى وفاته ينعم بلقب أغنى رجال مصر.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله