محاولة إغتيال عبد الناصر …خدعة أم حقيقة؟

إغتيال عبد الناصر

حادثة خطيرة هزت أركان مصر عند إذاعتها على الهواء مباشرتاً وهى حادثة المنشية المعروفة الشهير “محاولة إغتيال عبد الناصر” أثناء خطابة بالاسكندرية وقد أذيع وقتها أن الذيقام  بهذه المحاولة عنصر سري من جماعة الإخوان المسلمين.

اغتيال عبد الناصر


وكانت القصة الرئيسية على نفس الصفحة التى نشرت الخبر :

“حاول شاب من الإخوان اغتيال جمال عبد الناصر. أطلق عليه ثماني رصاصات وهو يخطب مساء أمس في ميدان المنشية بالإسكندرية. لم يصبه الرصاص. استمر يخطب. قبض الشعب على الجاني وفى يده المسدس. وقبض الشعب على الجناة الذين كانوا معه. الجاني اسمه محمود عبد اللطيف. سمكري من إمبابة في الإخوان.

تولت النيابة التحقيق مع المتهم في السجن الحربي بمعسكر “مصطفى كامل.” الجاني كان عضوًا في الإخوان منذ 16 سنة. لم يترك جمال عبد الناصر المنصة. صاح في الجماهير: فليبق كل منكم في مكانه. أيها الرجال فليبق كل منكم في مكانه. دمي فداء لكم. حياتي لكم. ودمي منكم ولكم. دمي فداء لكم. أنا لست جبانًا. أنا أقبل الموت من أجل حريتكم. من أجل كرامتكم. من أجل عزتكم”.

وقد حاول زملاء عبد الناصر المحيطين به أن يمنعوه من الاستمرار في الكلام. لكنه أصر على أن يتكلم. كان صوته رهيبًا مليئًا بالشجاعة والتأثر. واستمر واقفًا أمام الميكروفون والرصاص يتناثر حوله وهو يقول: أنا جمال عبد الناصر.. لا أخشى الموت.

index

ولكن كان للإخوان المسلمون رأى آخر مخالف تماماً وهو ما جعل الشك يدخل فى نفوس كثيرين أثارت تساؤلات البعض الذين ينتهجون فى أفكارهم نظرية المؤامرة…وهم ليسوا بالقليلين.

images

فيقولون أن من الواضح الجلى براءة الإخوان من هذا الحادث وأكدوا أن الهضيبى نفسة “المرشد العام للاخوان “وقتها كان ضد فكرة الإغتيال بكل وضوح وقال فى كلماته الواضحة أن الاخوان برئ من دم أى شخص.

وأن عبد الناصر أنتهز الحادثة فى إعتقالات الإخوان التى تمت ورميهم فى السجون لازاحتهم من الساحة السياسية.

وقال الإخوان عن الحادث إنها مسرحية أخرجها رجل مخابرات امريكى.

والحقيقة لا أعرف لماذا إختاروه أمريكى ولم يقولوا من فعل هو رجل مخابرات مصرى مثلاً او حتى صينى أو هندى فعدم الوفاق الواضح بين عبد الناصر وأمريكا لا يستدعى حتى فكرة أن تساعده امريكا حتى ولو بفكرة.

صورة-من-حادث-المنشية

وأخيراً”إستفت قلبك”…

بين تاريخ الإخوان …وتاريخ مصر …وتاريخ عبد الناصر…

وتعليقاتكم سوف تسعدنا وتساعدنا فى تكوين رأى ربما لم نلاحظه أو نلتفت إليه…فأتركوها لنا مشكورين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله