نجاة الخديوي عباس حلمى الثاني من محاولة إغتيال بتركيا

تعرض الخديوي عباس حلمى الثاني لمحاولة اغتيال، في ٢٥ مايو  ١٩١٤ فى تركيا بينما كان خارجا من مقر السلطان العثمانى على يد شاب مصري يدعى “محمود مظهر” بادر بإطلاق الرصاص عليه. وقال عن الحادثة:حيث قام شاب مصرى يدعى “محمود مظهر” بإطلاق الرصاص عليه.

ddbc4198e0a7b0f1269085e1c948b359

وقال الخديوي عن الحادثة: “شعرت بانقباض صدر قبلها، وعندما رأيت الشاب يصوب المسدس إلى تمكنت من الإمساك بيده الممسكة بالمسدس ودفعه بعيدًا فى الوقت الذى لم يتحرك فيه الحرس إلا متأخرًا وأصابنى بعض الرصاص، ولكن فى مناطق غير مميتة، وتناثرت الدماء على ملابسى وكيس نقودى، ولكنها لم تصل إلى المصحف الذى كنت أحمله، وهذا من لطف الله، وحتى لو وصلت إليه لما مس هذا من قداسته”.

C-23lSYW0AA-OED
ونتج عن حادث الاغتيال تأخر عودة عباس حلمى إلى مصر بسبب هذا الحادث، وتزامن ذلك مع الوقت الذى نشبت فيه الحرب العالمية الثانية، وقد طلب منه العودة إلى مصر، ولكنه تردد فى ذلك. وقد عزله الاحتلال فى 19 ديسمبر 1914، بينما كان فى زيارة لفيينا وقد توفى عباس حلمى الثانى ـ آخر خديوى لمصر والسودان ـ فى جينيف بسويسرا فى التاسع عشر من شهر ديسمبر لعام 1944.

39bc89cf2b8f0d6e3bcce6a74100458b

والخديوي والحاج عباس حلمي الثاني هو ابن الخديوي محمد توفيق بن اسماعيل باشا ابن إبراهيم باشا ابن محمد علي باشا، وهو آخر خديوي لمصر وحكم من 8 يناير 1892 وعزل في 19 سبتمبر 1914 .

ولد في 1874 كان أكبر أولاد الخديوي توفيق، حاول أن ينتهج سياسة إصلاحية ويتقرب إلى المصريين ويقاوم الاحتلال البريطاني فانتهز الانجليز فرصة بوادر نشوب الحرب العالمية الأولى وكان وقتها خارج مصر، فخلعوه من الحكم وطلبوا منه عدم العودة ونصبوا عمة حسين كامل سلطاناً على مصر بدلاً من أن يكون خديوي. وفرضوا على مصر الحماية رسميا، وقد توفي عباس بعام 1944. يوجد في القاهرة كوبري باسمه، وهو كوبري عباس الذي يربط بين جزيرة منيل الروضة و الجيزة .

abashilmi1

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله