حديقة الأزبكية .. حديقة الذكريات أنشأها الخديوي إسماعيل و غنت بها أم كلثوم

فى عام عام 1872م كلف الخديوى اسماعيل المهندس الفرنسى باريل ديشان بك و كان مسئول عن حدائق باريس بتخطيط وانشاء حديقه على مساحه 20 فدان محاطه باسوار من الحديد و فتحت بها أبواب من الجهات الأربع ستعرف فيما بعد بحديقه الازبكيه و تم تذويد الحديقه ب 2500 مصباح غاز و غرس بها ما يقارب ال 150 نوع من الانواع النادره للاشجار جلبت خصيصا من الهند و اوروبا و افريقيا و البرازيل و كوبا . وبعد الأنتهاء من تشجير الحديقة وتزيينها وإنارتها عين الخديو مسيو “باريليه” الفرنسي ناظرًا لها .

و تم حفر بحيره صناعيه فى قلب الحديقه مع بحيرات اخرى اصغر فى اماكن متفرقه و خصصت مراكب بالبدال للتنزه فى البحيرات كما انشات قنوات تجرى بها المياه تمر من تحت جسور شيدت بمنتهى الاناقه هذا بخلاف جبلايه صناعيه مثل الموجوده فى جنينه الاسماك و كشك للموسيقى تعزف فيها الفرقه الخديويه الموسيقيه (النحاسيه ) الموسيقى مرتين اسوعيا.

a7cc74add988c89b1283575db637ca64

وأقام الخديوي إسماعيل في طرف الأزبكية الجنوبي المسرح الكوميدي الفرنسي الذي إنشئ في 2 نوفمبر 1867م وافتتح في 4 يناير 1868م تحت إدارة الخواجة منسي و الذى عرف بتياترو الازبكيه وفى عام 1869 أنشأ الخديوى إسماعيل دار الأوبرا الخديوية بمناسبة الاحتفال بافتتاح قناة السويس التى عرضت عليها أوبرا عايدة لفردى، وأمر بإعداد حديقة الأزبكية لاستقبال الضيوف، وأقيم تمثال لإبراهيم باشا بن محمد على والذى صنعه المثال كورديه وتكلف 18320 جنيهًا.

DBv5aknXUAEhfZN

اما التياترو فكان لتقدم عليه العروض المسرحيه و التى حضر بعضها الخديوى و هذا التياترو قدمت عليه اوائل العروض المسرحيه التى قدمها يعقوب صنوع و ماتلاه من فرق مسرحيه مثل فرقه فاطمه رشدى و عكاشه و غنى عليه اشهر المطربين مثل الشيخ يوسف المنيلاوى و عبده الحامولى و محمد عثمان و ايضا ام كلثوم التى كانت تقدم منه حفلتها الشهريه الى الستينات تقريبا قبل انتقالها لمسرح قصر النيل ليتسع لضعف عدد المقاعد حيث كان مسرح الازبكيه به 600 مقعد فقط وفى سنة 1899م أنشئ فندق الكونتننتال، كما انشىء بها مكان للزحلقة بالقباقيب (الباتيناج) فى الشتاء.

C6jsrLNWwAEr4Jc

فكانت الحديقه مثار اعجاب الاجانب قبل المصريين و اصبحت الحديقه ليست فقط متنزه ترفيهى و لكن مركزا ثقافيا فبخلاف العروض المسرحيه والموسيقيه يقال ان جمال الدين الافغانى كان يلقى بخطبه هناك وكانت تقام بالحديقة العديد من الاحتفالات الرسمية والشعبية الكبري للأجانب والمصريين.

في يونيو 1887م تم الاحتفال بعيد الملكة فيكتوريا من قبل الجالية الإنجليزية في مصر، واحتفال الجالية الفرنسية بعيد 14 يوليو، أما الاحتفالات المصرية في الحديقة فكان أبرزها الاحتفال بعيد الجلوس السلطاني واحتفال الجمعيات الخيرية والمحافل الماسونية، وكانت الموسيقي العسكرية تعزف في الاحتفال الأول، إلي جانب إقامة السرادقات في احتفالات الجمعيات وحفلات المطربين، و اصبحت تطل ايضا على فنادق كثيره انتشرت فى ميدان ابراهيم باشا او الاوبرا فيما بعد مثل فندق شيبرد و الكونتيننتال بالاضافه الى وندسور و ايدن بالاس .

17264577_1431920956852868_7195744012921142805_n

كان حريق القاهرة في 26 يناير عام 1952م بمثابه بدايه العد التنازلى للازبكيه فطرأت عليها تغيرات كثيرة فقد تم نقل مكاتب و شركات الطيران التي كانت موجودة بفندق شبرد الذي احترق و تم تدميره تماما في الحريق إلى ميدان التحرير. وتم تقسيم ميدان الأزبكية نفسه بمساحته الهائلة إلى أربعة أماكن تضم حاليا مبنى البنك المركزي الجديد، ومحطة بنزين وجراج الجمهورية ومبنيين تابعين لوزارة الشئون الاجتماعية والتأمين الصحي، أما حديقة الأزبكية فقد قسمت هي الأخرى، وشيد على جزء منها سنترال الأوبرا، واخترقها شارع فؤاد او 26 يوليو فقسمها إلى قسمين وتتقلص مساحة حديقة الازبكية للنص و النص الاخر فيبنى عليه منشئات مثل مسرح العرائس و مسرح 26 يوليو اة المسرح القومى فيما بعد .

11146263_1610666242524365_1095912247179944465_n

وظلت حديقة الأزبكية، رغم ما مر عليها من تغيرات تشتهر بسورها الحديدى الأسود، إلى أن تم هدم السور مع بداية ثورة يوليو 1952م، و إقامة سور حجرى مكانه والذى تحول شيئا فشيئا الى إلى معرض دائم ومفتوح للكتب ، أصبحت بمرور الوقت مكتبات ثقافية ومنارة إشعاع للفكر والثقافة، وأطلق على سور الأزبكية اسم «جامعة الفقراء»، حيث يحصل الراغبون فى القراءة والعلم من أبناء الطبقة الفقيرة على ضالتهم بأسعار زهيدة .

10487341_553542534747052_2342976808328082695_n

و تصبح الحديقه من بعد حريق القاهره و حريق دار الاوبرا سنه 1971 من سيىء الى اسوء و تعصف بها يد الاهمال من ناحيه و السرقه و النهب من ناحيه اخرى. فتنحسر الاشجار و النباتات النادره و يستولى علي اسوارها من الخارج الباعه الجائلين و من الداخل البلطجيه و الخارجين على القانون .ثم ياتى مشروع مترو الانفاق ليستقطع بدوره جذء اخر من الحديقه و الميدان.
ثم محاولات لتحويل الحديقه لسوق للباعه الجائلين مع الاستغاثات بوقف هذه المهزله و الحفاظ على هذه الحديقه التاريخيه و أثارها مثل المسرح و نافوره الخديوى اسماعيل و الجبلايه الصناعيه و ما تحويه من بقايا النباتات النادره وغيره .

DBGZZETXgAAdQ6D

مسرح الأزبكية : 

كان يطلق عليه «تياترو حديقة الأزبكية» فقدم عروضاً غنائية ومسرحية، وشارك على خشبته كبار الفرق المسرحية في بدايات القرن العشرين مثل فرقتي «أولاد عكاشة» و«رمسيس» ليوسف وهبي وغيرهما من الفرق صاحبة الأسلوب المسرحي المميز وتغير اسم المسرح عام 1958 إلى اسم «المسرح القومي»، وقدمت عليه مسرحيات نعمان عاشور ومحمود دياب ويوسف إدريس.

C2XsSd1WEAATsZH
رئيس الوزراء العراقي نوري السعيد باشا في مسرح الأزبكية

وعلى مسرح الأزبكية شدت كوكب الشرق أم كلثوم بأجمل أغانيها مثل «جددت حبك» 3 يناير 1952 و«إلى عرفات الله» و«أهل الهوى» في 29 مايو 1952، و«أراك عصي الدمع» 1955، و«دليلي احتار» و«رق الحبيب» 1954، و«هجرتك» و«أنساك» و«حسيبك للزمن» و«عودت عيني» و«لسة فاكر» و«ذكريات» و«سهران لوحدي» في 6 يناير  1955 وغيرها من الروائع التي غنتها أم كلثوم،

AtcZOy6CAAA4ppN

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله