كوكب حفنى ناصف أول جراحة مصرية وأول امرأة تنال عضوية نقابة الأطباء

كتب : أحمد تيمور

تمتعت “كوكب” بحظ وفير في ظل أسرة الأب فيها شاعر ومعلم وقاضي، ورجل يدرك قيمة التعليم، فكان من بين مؤسسي الجامعة المصرية (تأسست في 1908)، وكان حريصًا أن تحصل ابنته الكبرى “ملك” على التعليم في وقت يمكن وصفه بعصر الظلام بالنسبة للفتيات، فأصبحت أول فتاة تحصل على الشهادة الابتدائية في 1905، ثم أحاط الصغيرة “كوكب” بذات الدعم حتى تتعلم لتصبح فيما بعد واحدة من أول فتيات مصريات درسن الطب.

ألحقها والدها بالمدرسة منذ الصبى، إلا أنها فُصِلَت من مدرسة السنية في عام 1919، بعد مشاركتها وعدد من زميلاتها في مظاهرات الثورة وقتذاك ضد الاحتلال الإنجليزي، واعتبرته “كوكب” من أسوأ سنوات العمر، إلا أنها لم تستسلم لا هي ولا أسرتها التي دعمت موقفها من المشاركة في المظاهرات، بل أنهم وتحديدًا أخويها جلال الدين ومجد الدين، هم من حرضوا داخلها الوطنية، وبثوا فيها بغض وكراهية الاحتلال.

KH01.23

واصلت “كوكب” تعليمها المدرسي في مدرسة الحلمية، حتى حصلت على منحة دراسية في لندن لدراسة الطب، وكانت من بين 5 مصريات فقط نلن  هذه الفرصة في عام 1922، وأبرزهن “هيلانة سيداروس” تعلمت “ناصف” الجراحة على يد الدكتور نجيب محفوظ، وكان لديه ثقة كبيرة في قدرتها وتفوقها، ولطالما منحها الفرص، وعهد إليها عمليات جراحية لإثبات تفردها.

عملت الطبيبة الناشئة في مستشفى كيتشنر الإنجليزية (شبرا العام حاليًا)، واستمرت بالعمل فيها على أمل أن ترى هذه المستشفى مصرية، وحتى بعد إعلان بريطانيا دخول الحرب العالمية الثانية، واستقالة عدد من العاملين والعاملات بها، تمكست بالبقاء ومازالت على عهدها مع حلمها، وبالفعل تحولت فيما بعد إلى مستشفى جامعي مصرية، ثم خضعت لإشراف وزارة الصحة في عام1964.

بعد تفوق أثبتته وتفانٍ في عملها، أضحت ” كوكب حفني ناصف” أول مصرية تتقلد منصب “حكيمباشي” بعد أن كان قاصرًا على الإنجليزيات، ثم أول امرأة تنضم لعضوية نقابة الأطباء.

لم يكن الطب مجرد مهنة، لكنه الحياة بالنسبة لها، فقدمت كل ما بوسعها، لتمكن النساء من العمل فيه، ومن بين أهم إنجازاتها تأسيس أول مدرسة للتمريض في مصر.

استمرت “ناصف” في ممارسة الطب لأكثر من 30 سنةً، ونالت من الدولة تقديرًا لمجهوداتها خلال مسيرتها، إذ منحها الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، جائزة الدولة التقديرية في العلوم والفنون.

KH01.1

فضلًا عن معاناة مع مجتمع ذكوري، ينظر للمرأة باعتبارها دخيلة عليه في المجال العام، خاصة في وقت لم يكن عمل المرأة مُستساغًا، جعلت السلطة الأبوية في الدولة العمل قهرًا وتحت التوجيه في بعض الأحيان، مثلما حدث في 1938، عندما طلب الملك عبد العزيز اَل سعود من علي إبراهيم باشا أول عميد لطب قصر العيني، ترشيح طبيبة لمعالجة النساء في عائلته، فرشحها الأخير.

رفضت “ناصف” السفر والقيام بهذه المهمة، فكان الرد هو التهديد بالملاحقة والتضييق، مما جعلها ترضخ وتسافر على غير رضاها، وتقضي سنةً كاملةً في السعودية.

Unknown-1

فى عام 1965 تقاعدت “ناصف”، وفضلت البقاء وسط أسرتها حتى توفيت في عام 1999، ومع الرحيل بقي الإنجاز والسيرة، عاشت حتى بعد وفاتها، وتحققت أمنيتها التي تمنتها عندما قالت “أتمنى أن يتذكرنى الناس كطبيبة، الطب هو ما صنعني ومن علمني.”

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله