4 آلات موسيقية إستخدمها الفراعنة فى العزف تعرف عليها

موسيقى الفراعنة

تعرف على الآلات الموسيقية التي عرفها الشعب الفرعونى الذى جرت الموسيقى منه مجرى الدم  والألوان والأحبار على جدران المعابِد التي لم تزول لليوم ولأي مدى تشبه جوقاته العتيقة جوقات تعتلي مسارح العالم عند هذه النقطة من عمر البشرية .. فأصبح هو الملهم حتى فى صنع الآلات الموسيقية وكأننا أخذناها وإقتبسناها منهم .

1 – الهارب .. ويسمى القيسارة المصرية ..

 

فاليوم تمتلك آلة الهارب الحديثة ما بين 45 إلى 48 وتر وتحتفظ بموضع مرموق في أي أوركسترا سيمفونيّة فى العالم  غير أن رأيًا مُحترمًا لعلماء الحملة الفرنسية إعتقد أنها في البدء إمتلكت وترًا وحيدًا توالد لليوم ليزيد أوتارها عن الأربعين وترًا فى وقتنا هذا .

E-08

قيثارة وحيدة الوتر رُسمت على أحد جدران المقابر الفرعونية القديمة رُبما هي التى وثقت مدى إحتمالية صدق أسطورة أن أول عهد الهارب المصري القديم كان في ميدان الحرب وليس في ميدان العزف كآلة حربيّة إستُلهمت منها الآلة الموسيقية العريقة ” قوس حربي ” أو ” هارب وحيد الوتر ”  المُهم أن أحدهم كان ذو حس فنى في ميدان المعركة رُبما جاءته فكرة أن هذا القوس الحربيّ يصلُح للعزف وأن وتره يصدر نغمًا من شأنه أن يُصاحِب الغناء الجنائزي والإبتهال الدينيّ للآلهة المتعددين .

1426219851

وتطوُر عبر أسرات مصر القديمة  وعرف بأحجام متعددة منها الهارب ذا الحامل ويكون كبير الحجم وآخر يعلق في رقبة العازف بينما يُحمل نوع مختلف على الكتف ومن بين الرسوم الشهيرة على مصاطب سقارة عاكِسة استخدام الهارب في حياة اللهو لدى أشراف الدولة الفرعونية ظهور أحد زوجات الأشراف وهي تعزف له على الهارب أما عن عداد الأوتار فقد توالى كذلك في التضخُم بداية من ثلاثة أوتار إلى عشرين وترًا في أواخر الدولة الحديثة غير أنه وبالرغم من مكانة الهارب  من الجوقات الحديثة إلا أن الهارب القديم إنعكس على غير آلة محليّة أخرى على مدار التاريخ من بينهم ” السمسمية ” التي لعبت دورًا ملحميًا في المقاومة الشعبية لشعب بور سعيد المصري ومدن القنال وكأنما ترتد لسيرتها الأولى قوسًا حربيًا مستمدًا من الهارب المصري أو استمد الهارب المصري وجوده منه .

2 – النايات وآلات النفخ ..

تطول حكايات آلات النفخ المصرية القديمة من الآباء الأوائل الفراعنة الذين عرفوا النفير أول الأمر لأغراض عسكرية تنبيهيّة فيما يشبه البوق الذي يستخدم في إستدعاء الجنود أو أفراد الشعب في ظروف المناسبات الرسمية والمهمة الذى نستخدمة اليوم وصولاً للأحفاد الذين عرفوا صنوفًا متعددة من فصائل الناي الشجيّ لا يخلو منها أي تخت شرقيّ وبالرغم من أن الأسطورة تفرِق ذكر مبتكِر آلات النفخ بين الآلهة والشخصيات الأسطورية فلا تكاد تعرِف صانعه الحقيقي لا الأسطوري المبتعِد في عمق الأسرات القديمة والذين يصل نسبهم في بعض الأحيان إلى أوزوريس إلا أن هذا لا يُهم بقدر ما يهم أمر تنوُع آلات النفخ في مصر القديمة .

e88a2ab7a27c4d1984091dd1e590bc42

فما بين ناي بسيط مكوّن من قصبة واحدة يُصنع من خشب اللوتس ذي الدلالة القوية والإرتباط الوثيق بالحضارة المصرية القديمة ورُبما تُلحق به جزء من قرن بقرة وعرف بـمونول و آخر مزدوج عٌرف بـلوتس فوتنكس ويشبه  الأرغول وهى الآلة الشعبية المصرية .

3 – الآلات الجرسية .. مزاهر إيزيس ..

609f415f9e53f48aff34ae5377930cf0

 والمزهر أو الجلجل يرجع أصله لعهود بالغة القدم ليرتبط بالربّة إيزيس واهبة الحياة والحركة ..

وبالرغم من الاختلاف العميق حول إسم المزهر ومن أين اشتق نفسه إلا أن ترجيحًا قويًا تجاهه إرتباطه باسم المعبودة إيزيس يتجه إليه علماء الحملة الفرنسية  كون المزهر مسند الربّة إيزيس ويماثل وظيفتها الكونية في إحداث الجلبة المنتظمة التي تهِب الحياة بتعقُل وتدب فيها النبض .

وهو  آلة تُحدِث صليلة موسعًا بفعل اصطدام عناصر نحاسية في تكوينها ورُبما الأقرب إليها في التخت الشرقي آلة الرق ورُبما إستخدمت في عهود مفرطة في القدم في الصلصلة للتخفيف عن الوالدات اللاتي تُعانين آلام الولادة .

06dd8548c9505fa96768486c70460126

وآلة أخرى تكرر الحديث عنها في الكتب التي أرخت للموسيقى المصرية وعرفتها جدران المعابِد كآلات تحدث جلبة عالية وتختصّ في العزف عليه النساء وتشبه كثيرًا الصاجات .

4 – إيقاع ..

في عصر الدولة الفرعونية الحديثة كان التخت المصريّ على وشك التمام لا ينقصه شيء حتى المايسترو الذي يأتمِر بأمره العازفين كان قد حضر أخيرًا في صورة شخص واحِد أو شخصين أحدهما يشجع الفرقة ويدربها ويغني في بعض الأحيان والآخر يتابع الإيقاع بالذات أما عن الأسرة الإيقاعية في مصر الفرعونية فقد زخرت بالعديد من الآلات التي حملت على عاتقها مسؤولية ضبط الإيقاع ومنها العصي المصقفة والتي كانت آلة بدائية قديمة ربما سبقت على وجود المزاهر والهارب والنايات غير أنها وحدها لم تكن المسؤولة عن ضبط الإيقاع فقد صاحبتها باقة من الدفوف والتي أوكلت مهمة إستخدامها للعازفات أيضًا ولذلك كانت خفيفة سهلة الإستعمال ولا تتطلب مزيد من الطاقة والمجهود البدني .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله